ما رواه الأكابر عن مالك

 إسم الكتاب
 ما رواه الأكابر عن مالك
 المؤلف
 محمد بن مخلد الدوري البغدادي
 المحقق
 عوَّاد الخلف
<
 يعد الكتاب الذي بين أيدينا مثالًا لما يعرف عند أهل الحديث برواية الأكابر عن الأصاغر ، والمقصود بها رواية الأكبر سنًّا والأقدم طبقة عن المروي عنه ، أو أن يكون الراوي أكبر قدرًا لا سنًّا ، ومن فائدة معرفة هذا النوع من علوم الحديث : أن لا يُتوهمَ أن المروي عنه أكبر وأفضل لكونه الأغلب ، ومنها أن لا يُظن أن في السند انقلابًا   .
وممن صنف في هذا النوع الإمام « أبو عبد الله محمد بن مَخْلَد الدوري العطار البغدادي (
331 - 233 هـ) » , في كتابه : « ما رواه الأكابر عن مالك بن أنس » , ويلاحظ على منهجه في هذا الكتاب ما يلي :
1 ـ رتب المصنف الأحاديث على الرواة عن مالك ، وجعل أحاديث كل راو على حدة
.
2 ـ
أورد بعض الأقوال المتعلقة بفضائل الإمام مالك ، وأورد بعض الأقوال المروية عن الإمام مالك مما ليس لها علاقة بموضوع الكتاب  .
3 ـ
بلغ عدد النصوص الواردة بالكتاب (61) نصًّا  .
عدد الأجزاء
  1
 Pdf   تحميل
Blogger

0 التعليقات:

إرسال تعليق



 
/* */