الجواهر الثمينة في بيان أدلة عالم المدينة

الفقه المالكي
 إسم الكتاب
 الجواهر الثمينة في بيان أدلة عالم المدينة
 المؤلف
 حسن بن محمد المشاط
 المحقق
 الدكتور:عبد الوهاب بن إبراهيم أبو سليمان
 عن الكتاب
  « الجواهر الثمينة في بيان أدلة عالم المدينة »، هو كتاب في علم أصول الفقه، ألفه وصنفه العلامة، المحدث، الأصولي، الفقيه، القاضي « حسن بن محمد بن عباس بن علي عبد الواحد المشاط  (1317 - 1399هـ) »،  وهو باكورة إنتاجه العلمي، وكما هو واضح من العنوان، نلمس أن موضوع هذا الكتاب هو بحث وعرض لأدلة الاجتهاد والاستنباط عند إمام دار الهجرة مالك بن أنس (رضي الله عنه) بخاصة، ومذهب أتباعه بعامة، ومن ثم فهدفه التيسير على الباحثين والدارسين الدلائل الإجمالية والقواعد الاستنباطية الخاصة بالفقه المالكي، ومادته تمثل خلاصة قراءات المصنف واطلاعاته الواسعة على كتب أصول هذا المذهب في كتبه المعروفة والنادرة.
 * ومما يضاعف أهمية هذا الكتاب والوثوق به في موضوعه أن مؤلفه يعد من كبار علماء المالكية بالحرمين الشريفين، وبالتالي فقد استمد مادة كتابه هذا من كتب أصول فقه المالكية الأصلية، فهي مصادره الأولى التي اقتبس منها مادته العلمية.
 * وإذا عدنا لمادة كتاب « الجواهر الثمينة في بيان أدلة عالم المدينة »، نجد أن مؤلفه قد عرض فيه أدلة مشروعية الأحكام التي أسس عليها الإمام مالك مذهبه، واختلف المؤلفون في حصرها.
 * اطلع المؤلف على كل هذه الأقوال كما نوه بهذا في مقدمة الكتاب، فجاء كتابه عرضاً لكل تلك الأدلة، ولكن كان له موقف مع كل دليل تشريعي لم يأخذ به الإمام مالك (رضي الله عنه)، ونسبه إلى قائله، وذكر أدلته له، كما احتج للمعارض، فمن ثم جاء الكتاب عرضاً جامعاً لأصول الفقه المالكي أصالة، وأصول أخرى مختلف فيها، قدم الأولى ابتداء، ثم أتبعها بالأخريات في الفصل التاسع في الاستدلال.
 * هذا وقد أنهى المؤلف كتابه بخاتمة تشتمل على الفرق بين الفتوى، والحكم، وبيان أقل صفات المفتي، وبيان القواعد الخمس التي أسس عليها الفقه.
عدد الأجزاء
  1 
 Pdf   تحميل

Blogger

5 التعليقات:

تنزيل مثل هذه الكتب ونشرها وتسهيل تناولها من أعظم الفوائد لطالب العلم خاصة وللمسلم عامة.
جزاكم الله عن المسلمين خير الجزاء

جزاكم الله ألف خير

وجزاكما الله الخير كله، وبارك فيكما، ونفع بكما

جزاكم الله خيرا

اللهم انفعنا بما علمتنا وعلمنا ما ينفعنا وزدنا علما بارك الله فيك أخي على هذا المجهود ونفع الله بك و بنا وجعله في ميزان حسناتك و حسناتنا يا رب العالمين

إرسال تعليق



 
/* */