المقدمات الممهدات لابن رشد الجد

 إسم الكتاب
 المقدمات الممهدات لابن رشد الجد
 المؤلف
 أبو الوَلِيد محمد أحمد ابن رشد القرطبي المالكي
 المحقق
 الدكتور محمد حجَي
 عن الكتاب
  كتاب :« المقدمات الـمُمَهِّمدات لبيان ما اقتضته رسوم المدونة من الأحكام الشرعيات والتحصيلات المحكمات لأمهات مسائلها المشكلات »، لأبي الوليد محمد بن أحمد ابن رشد القرطبي الجد (ت520هـ)، ليس من كتب فروع الفقه العادية ولا من كتب الأصول، وإنما هي بِدْعٌ من التأليف على دراسات وتأملات فقيه مالكي ضليع بلغ درجة  الاجتهاد المذهبي، بل الاجتهاد المطلق، ينظر في ميدان الخلاف العالي وينافح عن مذهبه المالكي – عند الاقتضاء – بالحجة والبرهان.
* يعتبر الكتاب « المقدمات الممهدات »، من أهم الشروح الفقهية التي اعتنت  على وجه الخصوص بشرح  ما انغلق أو أُشْكِل من فواتح كتب المدونة، وهو يتكون من تمهيد تحدث فيه عن سبب تأليفه للكتاب، بعدها شرع في شرح ما أشكل من كتب "المدونة"، بأسلوب سَلِس جزل، خال من التعقيد والحشو، ومما زاد هذا الكتاب جمالا وبهاءً، دقة تنظيم فصوله، وبراعة تقسيمها. دون أن ننسى طريقة الإقناع عند أبي الوليد في عرض مادة كتابه التي بناها على قوة الدليل والحجة الدامغة من الكتاب والسنة أولا، ثم أقوال فطاحل علماء المذهب وآراء المذاهب الأخرى ثانيا، مع مناقشة بعضها ومقارعة أصحابها بالدليل الساطع الذي لا غبار عليه، بل نجده أيضا يعترض على أعلام مذهبه ويخالفهم مع تعليل على ذلك بما يُشفي الغليل.
* ونظرا لما لقيه هذا كتاب « المقدمات الـمُمَهِّمدات لبيان ما اقتضته رسوم المدونة من الأحكام الشرعيات والتحصيلات المحكمات لأمهات مسائلها المشكلات »، من الشهرة والحظوة، فقد تكاثرت النقول منه لدى من جاء بعده، يأتي على رأسهم حفيدُه أبو الوليد (595هـ) في بداية المجتهد، والقرافي (ت684هـ)، في الذخيرة، والمواق (ت897ه) في التاج والإكليل، والحطاب (ت954هـ)، في مواهب الجليل.
عدد الأجزاء
 3  
 Pdf   تحميل
 بصيغة الشاملة: من هنا

Blogger

0 التعليقات:

إرسال تعليق



 
/* */