شرح حدود ابن عرفة

 إسم الكتاب
 الهداية الكافية الشافية لبيان حقائق الإمام ابن عرفة الوافية
 المؤلف
 أبو عبد الله محمد الأنصاري الرصاع المالكي
 المحقق
 محمد أبو الأجفان  -  الطاهر المعموري
 عن الكتاب
 يكتسي كتاب « شرح حدود ابن عرفة الموسوم الهداية الكافية الشافية لبيان حقائق الإمام ابن عرفة الوافية »، للإمام الفقيه وقاضي الجماعة بتونس « محمد بن قاسم الأنصاري، أبو عبد الله، الرصاع المالكي:  ولد بتلمسان، ونشأ واستقر بتونس ( ت894 هـ = 1489 م) »، أهمية فقهية وعلمية كبيرة، فالكتاب عبارة عن شرح على مختصر شيخه ابن عرفة وتعاريفه الفقهية، المشهور بـ " حدود ابن عرفة " ، وهو مختصر يتميز بالدقة والعمق في صياغة التعريفات، إلا أنه مستغلق مما جعل فهمه لكل واحد عسيرا، وإدراك معانيه ليس يسيرا، فاحتاج إلى  شرح يفك ألغازه، ويوضح ألفاظه.
* لقد لقي "مختصر ابن عرفة" اهتماما خاصا من العلماء، دراسة وشرحا، منهم: أبو مهدي عيسى المصمودي (ت823هـ) له تعليقة على مختصر ابن عرفة، ومحمد بن أبي القاسم المشذالي (ت866هـ) له استدراكات على ما صرح به ابن عرفة في مختصره، وأبو عبد الله محمد بن عبد الله التونسي (ت888هـ) كتب على مختصر ابن عرفة في الفرائض، ولعل أهم هذه الشروح وأنفسها هو كتابنا هذا « شرح حدود ابن عرفة » لأبي عبد الله محمد الأنصاري الرصاع.
* ما يميّز شرح الرصاع لحدود ابن عرفة الموسوم « الهداية الكافية الشافية لبيان حقائق الإمام ابن عرفة الوافية » أنه لم يكن شرحاً لفظياً جافاً، بل كان في أغلب الأحيان يتوسع ويعرض المباحث ويورد الاعتراضات ويتصدى للجواب، ويقابل أقوال ابن عرفة بعضها ببعض، كما يقابلها بأقوال غيره في الموضوع نفسه، ويقارن ويرجح ويتدخل تدخلاً بارزاً تتجلى معه شخصيته العلمية وثقافته الواسعة في الفقه والمنطق والأصول والعقيدة والجدل. كما ضمنه كثيراً من أقوال الفقهاء ومن أبحاث مجالس ابن عرفة وآراء تلاميذه الذين أخذ الرصاع من الكثير منهم، وهيأوا له أن يفهم مقاصد شيخهم، ومكّنوه من أن يصبح مؤهلاً لتفسير نصوصه،.
* ويقف القارئ للكتاب على جملة من المصادر التي استقى منها المؤلف ورجع إليها، أمثال: ابن المواز، واللخمي، وابن رشد، والمازري، والقاضي عياض، والقرافي وابن الحاجب وغيرهم.
عدد الأجزاء
   
 Pdf   تحميل

Blogger

0 التعليقات:

إرسال تعليق



 
/* */