بيوتات العلم والحديث في الأندلس

 إسم الكتاب
 بيوتات العلم والحديث في الأندلس
 المؤلف
 الأستاذ الدكتور: محمد بن زين العابدين رستم
 المحقق
 . . .
 عن الكتاب
 لما بسط الإسلام على ربوع الأندلس رداءه ومُكّن له في نفوس أهلها تمكينأ عظيما، أقبل نفر من أهل الأندلس على طلب علوم الإسلام من تفسير وحديث وفقه وأصول وغير ذلك، فأنشأ الله من هذا النفر ‏المبارك جيلا من العلماء النبلاء، الذين تميزوا بالفهم والنباهة، والفضل والنجابة، والسؤدد والجلالة، ورَّثوا هذا العلم الشريف أبناءهم وفلذات أكبادهم، فتسلسل فيهم أبا عن جد، وخلفا‏ عن سلف، ولاحقا عن سابق.
 وهكذا، ظهر ما يسمى بـ « البيوتات العلمية الأندلسية »، في قرطبة وإشبيلية وغرناطة، وغيرها من الحواضر المشهورة في إسبانيا الإسلامية، وأنت إذا تأملت تاريخ العلم في حضارة الإسلام فضل تأمل، ألفيت لتسلل العلم في أسرة واحدة جذورا ضاربة في القدم.
* البيوتات: جمع بيت، قال الإمام النسابة عبد الكبير بن هشام الكتاني في زهر الآس في بيوتات أهل فاس (1‏/45‏): (( والمراد به بيت المجد والتعظيم، وبيت المجد والتعظيم يكون في القبائل بالعلم والولاية والثروة والجود والشجاعة، ونحو ذلك، ولا يعدو في الغالب أربعة آباء، كما قال ابن خلدون وقد يزيد، فضلا من الله ‏ونعمة، كما هو في أفراد منها، مع مزيد الشهرة لها، وقد ذكرت البيوت عند هشام بن عبدالملك بن مروان فقال: " ‏البيت هو ما كانت له سابقة ولاحقة، وعماد حال، ومساك دهر، فإن كان كذلك، فهو بيت ". . .)).
عدد الأجزاء
 1
 Pdf   تحميل

Blogger

0 التعليقات:

إرسال تعليق



 
/* */