التنبيهات المستنبطة على كتب المدونة والمختلطة

 إسم الكتاب
 التنبيهات المستنبطة على كتب المدونة والمختلطة
 المؤلف
 أبو الفضل عياض بن موسى اليحصبي السبتي المالكي
 المحقق
 الدكتور أحمد عبد الكريم نجيب
 عن الكتاب
  يعد كتاب « التنبيهات المستنبطة على كتب المدونة والمختلطة »، للعلامة الفقيه « أبي الفضل عياض بن موسى اليحصبي السبتي المالكي (ت544هـ) »، من أنفس ما أُلِّف على كتاب المدونة للإمام سحنون، فقد شرح غريبها وضبط مشكلها وفصَّل مجملها، وصحح رواياتها واستخرج درر معانيها، فجعلها سهلة الفهم يسيرة التناول، وليس ذلك بمستغرب عن إمام مثل القاضي عياض الذي تُغني شهرته عن التعريف به؛ فقد درس المدونة في شبابه على شيوخ بلده سبتة، ثم قرأها بقرطبة على أبي محمد عبد الرحمن بن عتاب (ت520هـ)، وأجلسه أهل سبتة للمناظرة عليه فيها، وكان الباعثَ له على تأليف هذا الكتاب طلبٌ تلقاه من بعض المتفقهين الذين رغبوا إليه في وضع «مجموع يشتمل على شرح كلمات مشكلة وألفاظ مغلطة؛ مما اشتملت عليه الكتب المدونة والمختلطة؛ اختلفت الروايات في بعضها، ومنها ما أرتج على أهل درسها وحفظها وربما اختلف المعنى لذلك الاختلاف فحمل على وجهين...» كما يقول رحمه الله.
 * ويتجلى اهتمام القاضي عياض بالمدونة في كتابه « التنبيهات المستنبطة على كتب المدونة والمختلطة »، من عدة نواحي أشار إليها في المقدمة أهمها ضبط أسماء الأعلام المشكلة الواردة في الكتاب الأصل ضبطَ حروف لا ضبط حركات حتى لا يقع الخطأ في النطق بها، ومن ذلك شرح الكلمات الغريبة الواردة في نصوص المدونة سواء من الناحية اللغوية أو الشرعية مع ذكر الاختلاف بين الأشياخ في روايتها، ويندرج في هذا الإطار تنقيح نصوص المدونة حيث لا يترك فرصة دون التنبيه على كلمة أو لفظ طرحه سحنون أو أمر بطرحه، أو أشار إلى خطأه، وهو لا يكتفي بشرح الكلمات مجردة عن سياقها؛ بل يضمها إلى نظيرتها فيشرح المعنى الإجمالي للعبارة ذاكرا ما يستفاد منها من المعاني الفقهية، وفق المذهب المالكي، وقد يلجأ إلى ذكر اختلاف علماء المذهب الأوائل خصوصا في المسألة، وأحيانا يذكر اختلاف فقهاء الأمصار من المذاهب الأخرى.
 * ولعل ما يزيد من قيمة كتاب « التنبيهات المستنبطة على كتب المدونة والمختلطة »،  وثراء مادته تنوع المصادر التي استقى منها المؤلف رحمه الله مادته، فمنها المصادر الشفوية حيث ينقل عن شيوخه الذين أخذ عنهم وارتوى من مَعينهم، بالإضافة إلى ما كان بين يديه من المصادر الأخرى في اللغة والغريب ومتون الحديث ورجاله، وكذا دواوين الفقه المالكي وغير ذلك من أنواع المعارف والعلوم التي يحفل بها الكتاب، والتي جعلته من الكتب التي لا يستغني عنها المبتدئ في العلم ولا الشادي فيه المنتهي، ويفسر ذلك ما تناقلته المصادر من عبارات الثناء على الكتاب وصاحبه، فقال ابن فرحون في الديباج:«جمع فيه غرائب من ضبط الألفاظ وتحرير المسائل»، ويؤكد هذا الأمر أيضا ويجليه اعتماده من قبل من جاء بعده؛ وتعويلهم عليه؛ فقد أكثر القرافي من النقل عنه في كتابيه «الذخيرة في الفقه» و«الفروق»، ونقل عنه كذلك أبو الحسن علي بن سعيد الرجراجي في «مناهج التحصيل»، و«المواق في التاج والإكليل»، والحطاب في «مواهب الجليل» وغيرهم... ( المصدر )
عدد الأجزاء
 5  
 Pdf   تحميل

Blogger

1 التعليقات:

جزاكم الله - تعالى - خيراً.

إرسال تعليق



 
/* */