أسنى المسالك في أن من عمل بالراجح ما خرج عن مذهب الإمام مالك

 إسم الكتاب
 أسنى المسالك في أن من عمل بالراجح ما خرج عن مذهب الإمام مالك
 المؤلف
 الشيخ محمد بن البوصير الشنقيطي الملقب (ببداه)
 المحقق
  فخر الدين بن الزبير بن علي المحسي
 عن الكتاب
   يُعَدُّ كتاب « أسنى المسالك في أن من عمل بالراجح ما خرج عن مذهب الإمام مالك »، للعلاّمة الإمام « بداه بن البوصير الشنقيطي »، من الكتب الجامعة للفوائد المليئة بالفرائد من النفائس، تناول فيه صاحبه مباحث وفيرة وأودعه علوما ذخيرة تدل على سعة اطلاعه وخبرته بأقوال العلماء ومصنفاتهم.
* أما مادة الكتاب فتدور عموما حول على وجوب الرجوع إلى الكتاب والسّنة واعتبارهما العمدة في الاستدلال والمرجع عند الترجيح بين الأقوال، كما نص عليه الأئمة، ومَن جاء بعدهم من العلماء.
   وقد قسّم الشيخ كتابه « أسنى المسالك في أن من عمل بالراجح ما خرج عن مذهب الإمام مالك » إلى ستة فصول: تعرض فيها لبيان معنى التحقيق، ومعنى المذهب، وإيضاح ما تجب به الفتوى، والفرق بين الكراهة الشرعية والمذهبية الإرشادية، وبيان فضل ما ورد في إحياء السنن، وبيان ما يصلح حجة من عمل أهل المدينة، وبيان حكم السكتات في الصلاة والبسملة في القريضة والإسرار بها، والجهر والتسليمتين من الصلاة.
عدد الأجزاء
  1
 Pdf   تحميل

فقهاء المالكية وآثارهم في مجتمع السودان الغربي

 إسم الكتاب
 فقهاء المالكية وآثارهم في مجتمع السودان الغربي
 المؤلف
 سحر عنتر محمد أحمد مرجان
 المحقق
 ...
 عن الكتاب
   يعد المذهب المالكي وفقهاء المالكية في مجتمعي مالي وصنغي من المحاور الرئيسية التي قام عليها المجتمع في تلك الدولتين، ولذلك أظهرت هذه الدراسة من خلال كتاب: « فقهاء المالكية وآثارهم في مجتمع السودان الغربي في عهدى مالي وصُنغي » أهمية الدور الحيوي الذي قام به فقهاء المالكية في كافة مناحي الحياة السياسية والإجتماعية والثقافية والدينية. وقد لقي المذهب المالكي عناية واهتمام حكام تلك البلاد وأهلها، وساعد حكامه وفقهاؤه على نشره ودعمه بفضل ما بذلوه من جهود ساعدت أيضا على إنتشاره وسيادته.
  وقد أوضح كتاب « فقهاء المالكية وآثارهم في مجتمع السودان الغربي في عهدى مالي وصُنغي » الدور المغربي في دخوله الإسلام وانتشاره في بلاد السودان الغربي ودور كل الفرق والمذاهب الإسلامية في هذا الأمر حتى أصبح الإسلام الدين الرسمي في كافة الوحدات السياسية القائمة في تلك البلاد، وذلك منذ القرن الخامس الهجري. وأمتد دور المغاربة إلى نشر المذهب المالكي في السودان الغربي حتى أصبح مذهب تلك البلاد بعد أن تغلب على بقية المذاهب والنحل الإسلامية الأخرى كالإباضية والخوارج الصفرية بالإضافة للمذهب الشيعي. وأصبح المذهب المالكي في القرن الخامس الهجري السائد في كافة الوحدات السياسية خلال هذا القرن مما أدى إلى علو شأنه في تلك البلاد.
   كما تمخضت هذه الدراسة « فقهاء المالكية وآثارهم في مجتمع السودان الغربي في عهدى مالي وصُنغي » من تحديد الأسباب التي أدت إلى انتشار المذهب المالكي وذيوعه في بلاد السودان الغربي وخاصة ومن دولة مالي الإسلامية التي كان لحكامها دور كبير في انتشار المذهب وذيوعه. وأتضح ذلك من خلال سلطان مالي منسا موسى الذي أكد على انتمائه للمذهب المالكي ومدى فخره بذلك.
عدد الأجزاء
  1
 Pdf   تحميل

قاعدة اليسير المعفو عنه عند المالكية

 إسم الكتاب
 قاعدة اليسير المعفو عنه عند المالكية
 المؤلف
 ياسين باهي
 المحقق
 ...
 عن الكتاب
   كتاب « قاعدة اليسير المعفو عنه عند المالكية »، هو دراسة تأصيلية تطبيقية كان الإشكال الرئيس الذي تسعى إلى الإجابة عليه هو: هل القليل يعفى عنه عند المالكية أم لا؟ أجابت الدراسة على ذلك من خلال مباحث الدراسة الآتية : المبحث الأول خصص للتعريف بالقاعدة الفقهية وبيان أهميتها والفرق بينها وبين القاعدة الأصولية ومدى حجيتها. أمّا المبحث الثاني فقد خصص للتعريف بقاعدة اليسير المعفو عنه وبيان أصلها والقواعد المرتبطة بها. و في الجانب التطبيقي ركزت الدراسة من خلال المبحثين الثالث والرابع على أهم تطبيقات قاعدة اليسير المعفو عنه عند المالكية في بابي العبادات والمعاملات.
   توصلت دراسة « قاعدة اليسير المعفو عنه عند المالكية »، إلى جملة من النتائج لعل أهمها هو كون العلماء المالكية قد أعلموا قاعدة اليسير المعفو عنه في أبواب الفقه على تنوعها، و قد ذكرت نماذج عديدة في هذه الدراسة كما أوصت الدراسة بضرورة اعتماد المتصدرين للإفتاء منهج التيسير قدر الإمكان، و عدم التوسع في التطبيق مبدأ الأحوط.
عدد الأجزاء
  1
 Pdf   تحميل



 
/* */