عيون المسائل للقاضي عبد الوهاب البغدادي

 إسم الكتاب
 عيون المسائل للقاضي عبد الوهاب البغدادي
 المؤلف
 القاضي عبد الوهاب البغدادي
 المحقق
 علي محمد إبراهيم بورويبة
 عن الكتاب
  كتاب « عيون المسائل » في الخلاف الفقهي العالي، لإمام مالكية العراق القاضي « أبي محمد عبد الوهاب بن نصر البغدادي(ت422هـ) »، هو اختصار لكتاب « عيون الأدلة في مسائل الخلاف بين فقهاء الأمة »، لشيخه القاضي « أبي الحسن علي بن عمر البغدادي المعروف بابن القصَّار(ت398هـ) »،  وهو كتاب نفيس في فقه الخلاف العالي المقارن، إلا أنه لم يصلنا ـ للأسف ـ كاملا فقد احتفظت بعض الخزائن بقطع منه فقط، فكان من حسنات الأيام أن وصلنا اختصاره هذا كاملا، وهو الذي احتفظ بفضله القاضي عبد الوهاب بآراء ابن القصَّار وترجيحاته الفقهية.
   وقد احتفظ القاضي عبد الوهاب بشكل عام بمسائل الأصل مرتبة من مسائل الطهارة، ثم كتاب الصلاة، إلى مسائل الوصايا، وهو آخر كتاب في المختصَر، حيث قال في آخر مسألة منه: «وقد جردتها ـ أي مسائل الكتاب ـ في هذا الجزء ليقرب حفظها ويسهل طلبها لمن التمس مسألة منه بعينها، ولمن أراد حفظ المذهب فقط».
  وفي بيان طريقته في الاختصار يقول: «وقد نقلت لفظ القاضي ـ رحمه الله ـ حرفا حرفا، إلا في بعض المسائل، اختصرت نقلها بعض الاختصار، وقدمت بعضا وأخرت بعضا، من غير إخلال بالمعنى، وهو قليل، وقد تركت فصولا لم نعدها مسائل لدخولها في المسائل، وسميت فصولا مسائل لوقوع الاختلاف فيها وعددها ألف مسألة وأربعمائة وأربعون مسألة»، فهذا يعني أنه أخذ بمطالع المسائل التي فرّع عليها ابن القصار مراعيا معظم تنسيق الكتاب، فقد جعل كل باب من أبواب الكتاب في مسائل، فيقول مثلا: «مسائل الطهارة»، «مسائل التيمم»، ثم يذكر كل مسألة على حدة، مُصَدِّرا لها بقوله: «مسألة»، بعد ذلك يتبعها بقول مالك فيها، بالتصريح أحيانا وبالتلميح أحيانا أخرى، ثم يأتي بالأقوال من داخل المذهب أو من خارجه؛ مع الاستغناء عن إيراد حجج المختلفين من هذا الطرف أو ذلك، واستدلالاتهم على مواقع الأحكام، وترجيحاتهم، كما لم يُدخل القاضي عبد الوهاب رأيه في الكتاب، بل حافظ على وحدة كلام شيخه، ولم يجاوز تصرفه اختصار العبارة أو ترتيبها، وأحيانا يحرص على تمييز كلام شيخه بقوله: «قال القاضي»، أو «قال القاضي أبو الحسن»، كل ذلك في أسلوب سهل ودقة متناهية، تنبئ عن علو كعبه وتبحره، ومعرفة مقصده من الاختصار. ( المصدر ).
 * ملاحظة: الكتاب من رفع أخي: "عبد الرحمن النجدي" جزاه الله كل خير.
عدد الأجزاء
 1  
 Pdf   تحميل

Blogger

0 التعليقات:

إرسال تعليق



 
/* */